«

»

قداسة البابا تواضروس الثاني يترأس صلاة القداس الإلهي بعد تدشين مذابح كنيسة الأنبا تكلاهيمانوت الحبشي الإبراهيمية ـ الإسكندرية

بعد تدشين مذابح كنيسة الأنبا تكلاهيمانوت الحبشي صباح يوم الأحد 30 أغسطس 2015م؛ ترأس قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية صلاة القداس الإلهي الذي شارك فيه نيافة الأنبا الحَبر الجليل الأنبا كيرل آفا مينا اسقف ورئيس دير الشهيد العظيم مارمينا العجائبي بمريوط، وكل الآباء الحاضرين، وألقى قداسته عظة القداس حيث هنأ شعب الكنيسة بتدشين المذابح والأيقونات وبمناسبة عيد شفيع الكنيسة، ثم تحدَّث عن إنجيل القداس الأحد الرابع من مسرى وقال أن الإنسان يشتهى الإتقاء بالرب حيث يقول: ” آمين تعال أيها الرب يسوع … “.

فنحن ننظر للشرق في صلواتنا منتظرين السيد المسيح الذي صعد من الشرق وسيأتي من الشرق أيضاً.

وسأل أربعة تلاميذ الرب يسوع عن علامات المجيء الثاني وهم: بطرس الذي يُمثِّل الإيمان ويعقوب الذي يُمثِّل الجهاد ويوحنا الذي يُمثِّل المحبة وأندراوس الذي يُمثِّل النضج، وهذه الصفات الأربع هى التي تُقرّب الإنسان من الله.

وبعدها تحدَّث قداسة البابا عن نوعيات لها نصيب في الملكوت وهم:

1. التائبون الذين يُنقُّون قلوبهم بإستمرار من الخطية.

2. الذين يعيشون حسب الوصية مثلاً تحب الرب إلهك من كل قلبك وتحب قريبك كنفسك.

3. الذين يستخدمون مهاراتهم ونعمة اللـه التي منحها لهم.

4. الكارزون الذين يُقدِّمون اسم المسيح في أي مكان وكل مكان يحتاج لمعرفة المسيح.

وبعدها ألقى القمص كيرلس قُلته كلمة شُكر للبابا وشرح فيها تاريخ الكنيسة منذ نشأتها.

Share